تجربتي مع الحزام الناري  هو حالة جلدية مؤلمة تنجم عن فيروس الهربس النطاقي، والذي يسبب طفحا جلديا غالبا ما يظهر على شكل حزام على جانب واحد من الجسم، يتميز الحزام الناري بالألم والحكة والحمى والتورم، وقد يستمر الألم لفترة طويلة بعد اختفاء الطفح الجلدي، يحدث الحزام الناري عندما يعود فيروس الهربس النطاقي الذي يسبب الحصبة عند الأطفال إلى النشاط في الجسم، عادة بعد سنوات من إصابة الشخص بالحصبة.

تجربتي مع الحزام الناري

كنت اعاني لفتره طويله بأعراض الحزام الناري وهو  أحد الأمراض الناتجة عن عدوى فيروسية، والتي تتسبب في ظهور أعراض جلدية بالإضافة إلى الشعور بالألم،الذي يستمر لفترة حتى بعد التعافي، وخلال السطور القادمة سنتعرف على تجربتي مع الحزام الناري،وبعض التجارب الحقيقية لهذا المرض، الأعراض وطرق العلاج المختلفة،تجارب الحزام الناري مؤلمة في كثير من الأحيان، فلا يقتصر الأمر على مجرد الأعراض الظاهرية فقط والتي تختفي مع العلاج،لكن يعاني كثير من المرضى من ألم حارق قد يستمر لفترة ولذا سمي بالحزام الناري فى  النهاية.

تجربتي مع الحزام الناري
تجربتي مع الحزام الناري

اقرأ أيضًا: كيفية الاستعلام عن فاتورة شركة المياه الوطنية برقم الحساب في السعودية

الأسباب

الحزام الناري ناتج عن فيروس الهربس النطاقي (Herpes Zoster)، وهو نفس الفيروس المسبب للحصبة النطاقية (Chickenpox)، بعد إصابة الشخص بالحصبة، يبقى الفيروس في جسمه في حالة كبدية، وقد تظل هذه الحالة لسنوات دون أن يظهر أي أعراض، عندما يضعف جهاز المناعة لأي سبب من الأسباب، يمكن للفيروس أن يعود ويسبب الحزام الناري،

تشمل العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالحزام الناري:

  • العمر: يكون الحزام الناري أكثر شيوعا بين كبار السن.
  • ضعف جهاز المناعة: مثل الأشخاص الذين يتلقون العلاج الكيميائي أو يتناولون الستيرويدات بانتظام.
  • الإصابة السابقة بالحصبة: تزيد الإصابة السابقة بالحصبة من فرص الإصابة بالحزام الناري.
  • الإجهاد النفسي أو الجسدي الشديد: يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالحزام الناري.
  • أمراض معينة: مثل السرطان والداء السكري، قد تزيد من خطر الإصابة بالحزام الناري.

الأعراض

الحزام الناري يتسبب في ظهور طفح جلدي مؤلم ومنطقي، يمتد على شكل حزام على جانب واحد من الجسم، عادة على الصدر أو الظهر أو الجانب، قد تشمل الأعراض الأخرى:

  • ألم حاد:يمكن أن يكون محدود الشدة إلى شديد جدا، وقد يتفاقم لدى بعض الأشخاص.
  • حكة:قد تصاحب الطفح الجلدي حكة شديدة.
  • حساسية: قد تصاب المنطقة المصابة بالتهاب أو تكون حساسة للملمس.
  • ظهور بثور: قد تتطور الطفحات الجلدية إلى بثور مملوءة بالسوائل.
  • ألم عصبي: يمكن أن يصاحب الحزام الناري ألم عصبي حاد يمتد على طول الأعصاب المتضررة.
  • أعراض عامة: قد تشمل الحمى، والتعب، وفقدان الشهية.

التشخيص

تشخيص الحزام الناري يعتمد على الأعراض والفحص السريري، قد يطلب الطبيب أحيانا فحوصات إضافية للتأكد من التشخيص، وقد تشمل هذه الفحوصات:

  • فحص الجلد: يمكن للطبيب تشخيص الحزام الناري بناء على الطفح الجلدي المميز وتوزعه على شكل حزام.
  • اختبارات الدم: قد يطلب تحليل عينة من الدم لتحديد ما إذا كان هناك تفاعل مناعي يشير إلى الإصابة بفيروس الحزام الناري.
  • اختبار الحساسية للهربس: يمكن إجراء اختبار للتحقق من وجود الفيروس النووي للهربس (VZV) في الجلد.

اقرأ أيضًا: شاهد منزلك جوجل ايرث اونلاين

ختاما ، يمكن أن يكون الحزام الناري مرضا مؤلما ومزعجا، لكن مع العلاج المناسب والرعاية الجيدة، يمكن التغلب عليه وتخفيف الأعراض، من الضروري مراجعة الطبيب للحصول على التشخيص الصحيح والعلاج المناسب.